السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ........ أهلا ومرحبا بكم في ساحة التنمية البشرية والتطوير الإداري

السبت، 30 أبريل، 2011

الإستراتيجية العامة لبناء مجتمع المعلومات.

 المبادىء العامة للاستراتيجية وأهدافها

ترتكز هذه الاستراتيجية على المبادىء التى أقرتها القمة العالمية حول مجتمع المعلومات، وتهدف الى تمكين الدول والمجتمعات العربية للاسهام بفاعلية مع المجتمع الدولى لبناء مجتمع معلومات جامع وذى توجه تنموى ويضع الانسان فى صميم اهتماماته على أسس أهداف ومبادىء ميثاق الأمم المتحدة وفقا لما أقرته القمة.
وتستند الاستراتيجية، التى أخذ فى الاعتبار عند وضعها الواقع العربى والمتطلبات ذات الصلة بملاحقة التطور المستمر والمتسارع لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، الى:
§        التوسع فى  تحرير الخدمات من أجل خلق سوق عربى تنافسى يندمج فى الاقتصاد العالمى.
§        الشراكة مع القطاع الخاص والمجتمع المدنى  والمنظمات غير الحكومية.
§        التكامل في تقديم خدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والإعلام من اجل اتاحة أفضل الخدمات للمواطن العربي.
§        تعظيم التعاون العربى على أسس اقتصادية من أجل خلق كيانات فاعلة فى هذا المجال.
§        التفاعل مع المجتمع الدولى وآلياته من أجل نقل وتطوير التكنولوجيا وجذب الاستثمارات وخلق فرص العمل.
§         تفعيل الاتصال والتوعية لضمان نجاح الاستراتيجية من حيث تعريف مختلف الأطراف من أصحاب المصلحة بمكوناتها وغاياتها ومقاصدها ، وبالأدوار الملقاة على عاتق كل منهم نحو انجاحها وتطويرها.
§         استحداث وتفعيل آليات لمتابعة التنفيذ باعتبار ذلك من الأمور الضرورية لنجاح الاستراتيجية.
§         استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات لتحسين حياة الانسان العربى
§         مواصلة كافة الجهود التى بذلت فى تعظيم الاستفادة من نظم تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات

ونظرا للتطور المتسارع فى هذا المجال، يتم عمل مراجعة دورية لهذه الاستراتيجية للتأكد من مرونتها وتوافقها مع أحدث الاتجاهات التكنولوجية التى تصب فى مصلحة المنطقة العربية وتؤدى الى تعظيم نتائجها.
وقد تم تلخيص المبادئ السابقة فى ثلاثة أهداف استراتيجية، وهى:
§        خلق سوق تنافسى لمجتمع المعلومات العربى  كجزء من مجتمع المعلومات العالمى.
§        تحقيق النفاذ الشامل وتحسين جودة الخدمات للمواطن العربى باستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.
§        تنمية صناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات بهدف خلق فرص عمل جديدة وتأهيل منتاجاتها وخدماتها للتصدير فى السوق العالمى.
ويتطلب تحقيق هذه الأهداف وضع سياسات وتشريعات متجانسة لخلق بيئة تمكينية ملائمة، تم تحديدها لكل هدف. كما تتضمن الاستراتيجية ثلاثة عشر محوراً تمثل منهجاً للعمل على تنفيذ تلك الاهداف، وقد تم مراعاة اتفاقها مع خطوط العمل الواردة فى مخرجات القمة العالمية حول مجتمع المعلومات. وذلك على النحو المبين لاحقا.


1-الهدف الاستراتيجى الأول: "خلق سوق تنافسى لمجتمع المعلومات العربى"

ان إيجاد بيئة تنافسية في كافة البلدان العربية تصلح لتشجيع نمو الاستثمارات الوطنية والإقليمية والعالمية في كافة مجالات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات تعتبر من أهم الأهداف الاستراتيجية لخطط التنمية المستدامة لدول المنطقة. ويتطلب هذا العمل من خلال مجموعة متجانسة من السياسات والتشريعات التى تهيئ المناخ اللازم لذلك بصورة متوازية مع دعم البنية التحتية والمحتوى الرقمى وخدمات تكنولوجيا المعلومات. 
     

1-1 السياسات والتشريعات الخاصة بخلق سوق تنافسى لمجتمع المعلومات العربى

تم تحديد عدد من السياسات والتشريعات المتجانسة لخلق سوق تنافسى لمجتمع المعلومات العربى، وهى:
§        مراجعة التعرفة الدولية بما فيها التجوال بغرض التخفيض .
§        مراجعة الإطار التنظيمى لخدمات الاتصالات من خلال الشبكة العربية لهيئات تنظيم الاتصالات من أجل خلق سوق يعزز الشفافية ويشجع على التنافس.
§        تعظيم استثمار الطيف الترددى داخل الوطن العربى بالتنسيق اللازم مع المجتمع الدولى.
§        مراجعة التعريفة الدولية لخدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات ( خدمات صوتية - خدمات مرئية – خدمات الدعم الفنى – خدمات العملاء – ....) والتجوال الدولى.
§        وضع اطر تنظيمية للخدمات المرئية والسمعية وتكاملها مع خدمات تكنولوجيا المعلومات.
§        وضع نماذج اقتصادية لخدمات المحتوى العربي المرئى والسمعى والمعرفى والفنى.
§        وضع آليات تنظيمية لضمان مجتمع معلومات آمن.
وللعمل على خلق سوق تنافسى لمجتمع المعلومات فى ظل تلك السياسات والتشريعات يتم العمل على أربعة محاور، هى:

1-2 المحور الأول: البنية التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

ينبغي بذل الجهود لتوفير بنية تحتية متطورة من شبكات الاتصالات والمعلومات وتطبيقاتها، تكون مهيأة لمراعاة الظروف الإقليمية والوطنية، يسهل النفاذ إليها بتكلفة معقولة وتستفيد من إمكانات تكنولوجيا النطاق العريض فى الانترنت فائق السرعة Broadband والتقارب والتلاحم بين قطاع الاتصالات والاعلام Media Convergence وغيرهما من التكنولوجيات المبتكرة كلما أمكن. وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ هذا المحور:
§        تنمية وتشجيع الاستثمار من أجل بناء شبكة ربط فقرية للألياف الضوئية بين الدول العربية تساعد على تقديم خدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات بين الدول العربية بعضها البعض ودول العالم بكفاءة عالية وأسعار مناسبة.
§        تشجيع زيادة الاستثمارات الوطنية والإقليمية والدولية فى الانترنت فائق السرعة والخدمات الرقمية المتكاملة.
§        وضع الاطر والخطط اللازمة لتشجيع انشاء شبكات الجيل التالى (Next Generation Networks) والعمل على تعظيم الاستفادة منها.
§        رفع كثافة خدمات الاتصالات في المنطقة العربية وتنفيذ سياسة الخدمة الشاملة.
§        وضع الخطط الهادفة الى رفع معدل انتشار خطوط الهاتف الثابت أو الجوال مع زيادة انتشار واستخدامات شبكة الإنترنت بأسعار ملائمة.
§        ربط نقاط تبادل الإنترنت على الصعيد الإقليمي مع توفير مسارات بديلة للربط مع شبكة الإنترنت للاستخدام في حالات الطوارئ والكوارث الطبيعية.
§        تحقيق التجانس بين البنى التحتية الوطنية والتعاملات الآمنة والتكامل الإقليمى بالنظر الى كونه من وسائل وآليات خفض التكاليف والتقليل من الازدواجية واتاحة الدعم المتبادل فيما بين الدول العربية.
§        السعى ضمن الإستراتيجيات الوطنية لزيادة النفاذ إلى شبكات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات من قبل المؤسسات الحكومية والمدارس والجامعات ومؤسسات البحث العلمى والمكتبات ومكاتب البريد ومراكز التجمع والنوادى والمؤسسات الأخرى المفتوحة أمام الجمهور.
§        الاستمرار فى تطوير البنية التحتية للاتصالات والمعلومات وتأمين وسائل الربط المباشر بين البلاد العربية.

1-3 المحور الثانى: تنمية صناعة وخدمات المحتوى الرقمى العربى

يجب السعى لخلق وتطوير محتوى رقمى عربى بما فى ذلك العمل على زيادة انتشار وتحسين الوسائط التكنولوجية خاصة أن حضور اللغة العربية على الشبكة العالمية يعد ضعيفاً مقارنة بحضور لغات عالمية أخرى. كما ان هناك حاجة لبذل المزيد من الجهود فى سبيل دعم عمليات التوثيق الإلكترونى للتراث العربى بما يدعم الحفاظ على هذا التراث. لذا يجب دعم الجهود والمبادرات الوطنية التى بذلت فى بعض دول المنطقة فى هذا الشأن وتشجيع هذا التوجه ليشمل التراث العربى بكافة جوانبه المتضمنة التراث العلمى والتراث الإسلامى، والتراث الوثائقى، والتراث الشعبى والتراث المعمارى والتراث الأدبى وغيره.
وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ المحور:
§        استخدام الميزة التنافسية الكامنة في وحدة اللغة في العالم العربي وذلك لبناء صناعة محتوى معلوماتي عربي قوية قادرة على المنافسة عالمياً من خلال تشـجيع الشـراكة بين الجهات المعنية لخلق فرص جديدة لتحسـين العائـد على الاسـتثمار فى المحتـوى.
§         دعم مجتمع المعرفة العربى من خلال برامج تطوير المحتوى الرقمى العربى فى صورة الكترونية  ويشمل:
o       المحتوى الثقافى (التراث): هو المحتوى الذى له علاقة وثيقة بتاريخ الأمم متمثلا فى حياتها السياسية والاقتصادية والعادات والتقاليد.
o       المحتوى المعرفى: هو المحتوى الذى يهتم بنشر الفكر الثقافى بين أفراد المجتمع وبناء أجيال علي درجة عالية من الثقافة وسعة الأفق.
o       المحتوى العلمى: هو المحتوى الذى يشمل الرسائل العلمية والتقارير الفنية (البحثية) والاحصاءات العلمية المتوافرة لدى المراكز والهيئات البحثية.
o       المحتوى الفنى والترفيهى: هو المحتوى الذى يشمل الأعمال الفنية والترفيهية سواء كانت أعمال درامية أو أعمال مسرحية أو أعمال موسيقية.
o       المحتوى الخبرى: يشتمل على الأخبار السياسية المحلية والعالمية والأخبار الاجتماعية والرياضية وأخبار مجتمع المال والأعمال وكل ما يهم أفراد المجتمع فى حياتهم اليومية مما يؤدى إلى بناء أجيال على درجة عالية من الثقافة وسعة الأفق.
o       المحتوى المجتمعى: يستهدف المناطق الريفية وشبه الحضرية لتمكينهم من استخدام أدوات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات فى الحصول على المعارف اللازمة لتحسين معيشتهم.
§        وضع النماذج الاقتصادية بين مقدمى ومنتجى وناشرى المحتوى لتقديم خدمات المحتوى على شبكة الانترنت التى تضمن استمرار تطوير المحتوى العربى بالاعتماد على الوسائط الالكترونية والرقمية.
§        تضافر جهود الحكومات العربية والمنظمات الإقليمية والدولية للدفع بمشروعات لتطوير أدوات ونظام أسماء النطاقات العربية Arabic Domain Name System. كما يجب بذل جهود مكثفة للإسراع بتطبيق أسماء النطاقات العربية على شبكة الإنترنت بما يتوافق مع القواعد العامة للغة العربية والمعايير الدولية، وايلاء اهتمام بمسألة خلق نطاق علوى عربى .arb)).
§        تنمية القدرات البشرية لتطوير صناعة المحتوى الرقمى العربى والتوعية بأهمية تطويرها.

1-4 المحور الثالث: خدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات

تتمتع المنطقة العربية بالعديد من المزايا والتى يمكن استغلالها من أجل دعم خدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وتشجيع الاستثمارات الوطنية والإقليمية فى هذه المجالات، حيث من الضرورى تعظيم الاستفادة من وحدة اللغة والتقارب الجغرافى. ويتحقق ذلك من خلال التكامل بين المزايا النسبية المتوافرة في المنطقة واستغلال الخبرات المتراكمة فى مختلف البلدان فى سبيل تحقيق نهضة شاملة فى بلدان المنطقة.    

وتتمثل أهم الخطوط الرئيسية في هذا المجال فى:
§        تشجيع الاستثمار والتكامل فى خدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات بين الدول العربية مثل:
o      مراكز خدمات العملاء
o      مراكز الخدمات التكنولوجية
o      خدمات التشغيل للغير (التعهيد)
§        وضع النماذج الاقتصادية لتصدير الخدمات التكنولوجية من المنطقة العربية للعالم الخارجى.

1-5 المحور الرابع: بناء الثقة والأمن فى استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات

إن تعزيز إطار الطمأنينة الذى يشمل أمن المعلومات والشبكات وحماية البيانات والخصوصية شرط أساسي لتنمية مجتمع المعلومات وبناء الثقة بين المستخدمين. وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ هذا المحور:
§        المساهمة فى تأمين وادارة حقوق النشر الرقمية على شبكة الانترنت وصياغة السياسات الملزمة لمكافحة التعدى على حقوق الملكية الفكرية.
§        التعاون على المستوى الدولى لمكافحة جرائم الفضاء الالكترونى وإساءة استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.
§        وضع وتفعيل تشريعات حماية البيانات وحماية خصوصية المواطن العربى.
§        توفير أمن المعلومات والشبكات لضمان خصوصية المستخدم.
§        إصدار قوانين وتشريعات تجرم إختراق الشبكات.



2-الهدف الاستراتيجى الثانى: "تحقيق النفاذ الشامل وتحسين جودة الخدمات باستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات"


ان العمل على تيسيير النفاذ الشامل لكافة القطاعات وفئات المجتمع فى المنطقة للاستفادة من الخدمات المختلفة لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وتحسين جودة هذه الخدمات خاصة فى المناطق المعزولة والنائية، هو من أهم الأهداف الاستراتيجية لبناء مجتمع المعلومات والمعرفة. والواقع أن العمل الإقليمى الجماعى ووضع سياسات وتشريعات إقليمية متجانسة ومتكاملة فى هذا المجال يؤدى إلى تخفيض تكلفة هذه الخدمات وتحسينها. ويمكن الاستفادة من تجارب الدول الأكثر تقدماً فى مجالات التعليم والصحة والأعمال والحكومة الالكترونية، والتنسيق مع الوزرات المعنية فى كافة البلدان العربية لتحقيق هذه الأهداف.     

2-1 السياسات والتشريعات الخاصة بتحقيق النفاذ الشامل وتحسين جودة الخدمات

تم تحديد عدد من السياسات والتشريعات لتيسيير النفاذ الشامل وتحسين جودة الخدمات باستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وتشمل:
§        وضع السياسات التى تضمن وصول وإتاحة الاستخدام الأمثل لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات لجميع مواطنى العالم العربى.
§        تطوير مؤسسات البريد ووضع اطار للتكامل بينها كأساس للخدمات المجتمعية الالكترونية فى المنطقة العربية.
§        وضع سياسات استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات لتطوير الخدمات الحكومية فى المنطقة العربية.
§        وضع المعايير القياسية وتشجيع الاستثمار المشترك لتنمية الخدمات بين الدول العربية فى مجالات الخدمات  الصحية والتعليمية وغيرها.
§        تعظيم إتاحة وتبادل الخدمات فى مجال التعليم عن بعد والتطبيب عن بعد وخدمات الحكومة الالكترونية وغيرها مما يساهم فى رفع مستوى معيشة المواطن العربى.
وللعمل على تيسيير النفاذ الشامل وتحسين جودة الخدمات باستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات يتم العمل على المحاور الستة التالية:



2-2 المحور الخامس: النفاذ الى المعلومات

إن قدرة الجميع على النفاذ إلى المعلومات والمعارف والمساهمة فيها هو أساس بناء مجتمع المعلومات والمعرفة لذا يجب اتخاذ التدابير اللازمة لتعزيز هذا النفاذ لكل فئات المجتمع بما فى ذلك المرأة ومحدودى الدخل وذوى الاحتياجات الخاصة مع إزالة العوائق التى تحول دون ذلك، وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ هذا المحور:
§        زيادة استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وشبكات الاتصالات لدعم الوصول إلى جميع الخدمات بما في ذلك الخدمات ذات القيمة المضافة.
§        ضمان المحافظة على التوازن بين أسعار الخدمات ومستوى الدخل، وجعلها في متناول غالبية مواطنى الدول العربية، خاصة الدول الأقل نموا.
§        تخفيض تعريفة الخدمات المتبادلة بين الدول العربية لتعظيم الاستفادة الاقليمية بين هذه الدول دون الحاجة للمرور عبر شبكات الاتصالات العالمية.
§        إنشاء نقاط نفاذ عمومية، متعددة الأغراض، تتيح النفاذ مجانا أو بأسعار معقولة للجمهور إلى مختلف تطبيقات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وخصوصا الإنترنت.
§        دعم المبادرات الوطنية الرامية إلى توفير أجهزة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وعلى وجه الخصوص الحاسبات، بأسعار وشروط ميسرة.

2-3 المحور السادس: بناء وتنمية القدرات باستخدام التعلم والتدريب الإلكترونى

استمرار التوسع فى استخدام التطبيقات الإلكترونية فى مجال التعليم والتدريب وتشجيع البحث العلمى والتطوير فى هذا المجال. وينبغي أن يتاح لكل شخص فرصة لاكتساب المهارات والمعارف اللازمة للاندماج فى مجتمع المعلومات والاستفادة منه. وتتطلب هذه العملية تضافر جهود الحكومات والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدنى لتدريب الموارد البشرية وتأهيلها، مع أهمية استمراريتها بسبب نمو السكان والحاجة الدائمة لتدريب الأجيال المتعاقبة على التكنولوجيات الجديدة واتخاذ التدابير والإجراءات المناسبة فى هذا الصدد.  وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ هذا المحور:
§        تفعيل التعلم الالكترونى والتعلم عن بعد فى التعليم الجامعى بين الدول العربية من خلال تفعيل ودعم جامعة عربية للتعلم عن بعد وربط الجامعات العربية بشبكات متطورة.
§        دمج تكنولوجيا المعلومات فى العملية التعليمية فى مرحلة التعليم قبل الجامعى وتوصيل جميع المدارس بشبكة الانترنت فائق السرعة وربط المدارس العربية اقليميا بهدف تبادل المعلومات والتجارب.
§        تشجيع التعليم المستمر والتدريب من خلال مراكز ونوادى تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات فى المكتبات والجمعيات الاهلية وتجمعات الشباب.
§        نشر المكتبات الالكترونية المتعددة الوسائط فى المدارس والجامعات واعتبارها من الأولويات.
§         ربط مؤسسات التعليم والتدريب والبحوث في المنطقة العربية بهدف التشارك فى الابحاث ومصادر المعلومات.
§        تشجيع مبادرات تيسير النفاذ إلى المجلات العلمية والكتب ونشر الوعى باستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات بين كل فئات المجتمع، واستخدام وسائل الاعلام والأساليب التى تناسب كل منطقة بما فيها من أساليب مبتكرة وتقليدية.
§        تعزيز مبادرات محو الأمية الإلكترونية للجميع وذلك من خلال تنظيم دورات تأهيلية للموظفين.

2-4 المحور السابع: تنمية خدمات الحكومة الإلكترونية

أصبحت خدمات الحكومة الإلكترونية حقيقة واقعة ومنفذة فى معظم الدول، ولا تقتصر هذه الخدمات على ربط جمهور المستخدمين بنظام إلكترونى حديث ومتكامل لتقديم الخدمات فحسب، بل أيضاً لتسهيل تبادل البيانات ما بين الادارات الحكومية وتعزيز الشفافية ومساندة مجهودات محاربة الفساد والقضاء على البيروقراطية، وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ هذا المحور:
§        التوسع في تقديم الخدمات الالكترونية للمواطن العربى بحيث يتم تغطية جميع القطاعات.
§        الانتهاء من تنفيذ البوابة الاقليمية الخاصة بالإدارات العربية لتوفير افضل الممارسات فيما يخص الحكومة الالكترونية.
§        إنشاء بوابة إقليمية للمناقصات والمشتريات لتعظيم التبادل التجارى وإنشاء سوق عربية مشتركة.
§        زيادة الاهتمام ببناء المواطن القادر على التعامل مع الحكومة الإلكترونية.

2-5 المحور الثامن: تنمية الخدمات الصحية باستخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات

تؤدى تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات دوراً أساسياً فى القطاع الصحى، حيث تتيح إمكانية الوصول إلى المعلومات الصحية لكل فرد وتسمح بإجراء الاستشارات عن بعد بين الأطباء والخبراء الصحيين فى مختلف بلدان العالم وتسمح كذلك بمراقبة العمليات الجراحية المعقدة فيما بين البلدان. وعليه يلزم تضافر الجهود لزيادة استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات فى الصحة نحو تحسين نظم الرعاية الصحية ورفع كفاءتها. وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ هذا المحور:
§        تطوير خدمات الرعاية الصحية باستخدام تكنولوجيا المعلومات مع اتباع المقاييس والمعايير الدولية لضمان التوافق اقليميا ودوليا للتأمين الصحى للانسان العربى.
§        وضع المقاييس النمطية للصحة الإلكترونية في المنطقة بما يضمن التوافق على مستوى السجل الطبى الالكترونى.
§        التوسع فى استخدام البطاقة الصحية الذكية للانسان العربى فى أى دولة عربية.
§        انشاء شبكة عربية للعلاج عن بعد تخدم المناطق النائية والأماكن التى تنقصها الخبرات المتخصصة.
§        التوسع فى استخدام التعليم عن بعد لتدريب الكوادر الطبية المتخصصة.

2-6 المحور التاسع: تنمية الأعمال الالكترونية

ان الوضع الحالى للأعمال الإلكترونية فى العالم العربى مازال فى طور النمو ويرجع ذلك لعدد من العوامل مثل نقص الوعى بفوائدها ونقص القوانين التى تكفل الحماية على الإنترنت. وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ هذا المحور:
§        ايجاد المناخ الملائم لنشر التجارة الإلكترونية من خلال سن السياسات والقوانين اللازمة وتعزيز الآليات الاقليمية لزيادة التبادل التجاري الإلكتروني بين الدول العربية، ورفع العوائق التى تقف أمام تدفق البضائع والخدمات.
§        تشجيع استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات فى الشركات الصغيرة والمتوسطة الغير عاملة فى مجال تكنولوجيا المعلومات.
§        اعداد نظام إرشادى عربى من أجل المعاملات التجارية الإلكترونية.
§        وضع السياسات والتشريعات اللازمة لحماية حقوق المستهلكين والمنتجين وتعزيز الآليات الإقليمية لزيادة التبادل التجارى الكترونياً فيما بين الدول العربية.

2-7 المحور العاشر: تطوير مؤسسات البريد

ما زالت خدمات البريد فى احتياج الى التطوير بالدول العربية وفيما بينها، وذلك عند مقارنتها بمستويات الخدمات البريدية العالمية. ونظرا لانتشار المنافذ البريدية وثقة المواطنين فيها وقدرتها على التواصل مع كافة مستويات الأفراد والشركات بالبلاد العربية، عليه يجب الاستفادة من هذه الامكانيات والعمل على توسيع دورها فى النفاذ الشامل وتحسين جودة الخدمات وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ هذا المحور:

§        تطوير مؤسسات البريد العربية وبنيتها الأساسية، وتعزيز ثقة المواطن العربى فى كفاءة الخدمات التى تقدمها.
§        إيجاد آلية مناسبة للتنسيق بين مؤسسات البريد العربية .
§        تعظيم الاستفادة من الثقة الكامنة فى مؤسسات البريد العربية لاعطاء دفعة لنشر التجارة الإلكترونية وزيادة التبادل التجارى الإلكترونى بين الدول العربية.


3-الهدف الاستراتيجى الثالث: تنمية صناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات"

إن تنمية صناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في المنطقة العربية تشكل أحد التحديات الرئيسية التي يجب العمل بفاعلية وسرعة من أجل تحقيقها، حيث تعتبر أحد الأركان الاساسية فى مستقبل المنطقة. وبقدر النمو الذى يمكن الوصول إليه في هذا المجال وبخاصة في مجال تصدير منتجات وخدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، تكون النتيجة مباشرة نحو دفع النمو فى قطاعات وصناعات أخرى متعددة تخدم وتستفيد منها وتؤدى إلى تحقيق نهضة شاملة فى المنطقة. ويمكن تحقيق ذلك من خلال تشجيع العمل الإقليمى فى مجالات وضع السياسات والبحث العلمى والتطوير والابتكار وتنمية ودعم الشركات المتوسطة والصغيرة وتنمية الكوادر فى هذا المجال.           

3-1 السياسات والتشريعات الخاصة بتنمية الصناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات

تم تحديد عدد من السياسات والتشريعات لتنمية صناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات:
§        زيادة الاستثمار فى البحث العلمى والابتكار والتطوير.
§        تنمية ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم فى هذا المجال.
§        تشجيع الاستثمارات لتوطين التكنولوجيات المتقدمة بما يساهم فى خلق قيمة مضافة.
§        تشجيع الاستثمارات المشتركة فى صناديق جديدة بنظام رأس المال المخاطرVenture Capital Fund  بين الدول العربية.
§        تنمية القدرات البشرية العربية والكوادر المتخصصة من أجل إقامة صناعة تصديرية جديدة  فى مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.
§        مراعاة قواعد الجودة العالمية بكافة مجالات العمل فى تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.
وللعمل على تنمية صناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات يتم العمل على ثلاثة محاور، هى:

3-2 المحور الحادى عشر: البحث العلمى والابتكار والتطوير فى مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات

يعد الاستثمار فى البحث العلمى وتطوير الصناعة والمنتجات المحلية من تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات أحد أهم الأولويات بالدول العربية، وثمة أمثلة جيدة تشير الى تجارب ناجحة لتجمعات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات ساعدت بالفعل على نمو صناعة تكنولوجيا المعلومات، وفيما يلى الخطوط الرئيسية لتنفيذ هذا المحور:
§        وضع برنامج للبحث والابتكار العربى يضم شركاء من البلاد العربية.
§        التركيز على البحث والتطوير فى مجالات محددة تضم:
o       المحتوى العربى ومحركات البحث العربية والوسائط الالكترونية للمحتوى ومحركات البحث العربية
o       المحتوى المرئى والتلاحم بين قطاعى الاعلام والاتصالات
o       خدمات المحتوى على الهاتف المحمول

المصدر: الرؤية الاساسية لمجتمع المعلومات العربي 2012

أهم المشاركات