السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ........ أهلا ومرحبا بكم في ساحة التنمية البشرية والتطوير الإداري

الخميس، 21 أبريل، 2011

تعلم كيف تصبح ناجحا مهنيا .


عندما ننظر لبعض الموظفين ندرك منذ الوهلة الأولى أنهم تقليديون ذلك لأنهم لا يطمحون التغيير ويفضلون الثبات بدعوى الاستقرار تحت إدعاء "ليس فى الإمكان أفضل مما كان" لكن النجاح المهنى وبلا شك لا يطعم مذاقه سوى الموظفون الطموحون الذين يسعون دائما نحو التغيير ليس لشئ سوى لحب النجاح فما الطائل إذا من تضيع الوقت فى عمل نمطى كل يوم ولماذا لا تجعل من عملك مشوارا من أجل النجاح ؛ النجاح يحتاج إلى الإرادة والمثابرة أكثر من النصائح غير أن الخبراء أفادونا ببعض منها بناء على خبرات عملية شهدت على نجاح الأخرين فى الحياة المهنية وإليك بعضا من هذه النصائح:

حدد هدفك

يجب عليك معرفة الموقع الوظيفى الذى تود أن تكون فيه في المستقبل ووضع خطة زمنية وأهدافاً واقعية يمكن تحقيقها فى السنة، الثلاث سنوات والخمس سنوات القادمة، كما يجب عليك مراجعة هذه الخطة بشكل دورى لإجراء التعديلات أوالتحسينات إذا لزم الأمر.

استعن بمرشدك

من الضرورى أن تختارشخص ما ذو خبرة واسعة فى مجال عملك ليعطيك النصح و الإرشاد فى الأمور التى تتعلق بالعمل حيث يمكن استشارته عند إتخاذ القرارت الهامة التى تساعد على النجاح والتقدم فى الحياة المهنية والاستعانة بخبراته لمواجهة بعض المصاعب اليومية للعمل الوظيفى.

كن مرشدا للآخرين

أرشد شخصاً قد بدأ مشواره المهني مؤخراً فإن ذلك سيبقيك على اتصال بأحدث المستجدات، ويساعدك على بناء سمعة طيبة ضمن الأقسام و الأوساط المختلفة في الشركة و حتى في الشركات الاخرى.

إعرف نفسك

قيم نفسك بصدق لتحديد نقاط الضعف والقوة في شخصيتك لكي يتسنى لك العمل على تحسينها لمجارات نظرائك في العمل.

لا تتوقف عن التعلم

التعلم المستمرهو من أعظم الإستثمارات التي تعتبر أمراً واجباً على كل من أراد النجاح في حياته المهنية. كلٌ منا يتمتع بمهارات قيمة لا يمكن الإستغناء عنها غيرأن إتقان تلك المهارات لا يستثني العمل على تطويرها وتحسينها من خلال التدريب و التعلم المستمر. فعلى كل شخص أن يأخذ على عاتقه مسؤولية تطوير نفسه، إمكانياته ومهاراته المهنية لكي يبقى في الطليعة.

حّسن مهاراتك

تعتبر مهارات الإتصال مع الأشخاص الآخرين من أهم عناصر النجاح المهني. على المرء أن يتعلم كيفية تلقي وإعطاء الآراء البناءة حتى يتمكن من إقتاع الآخرين بأسلوب فعال إلى جانب إستحضار الدعم وحشد المساعدة. يمكن إعتبار الإنصات بإنتباه من الأمور التي يجب العمل على تطويرها عند تعلم كيفية الإتصال بفاعلية.

تعامل مع الهدف

تعامل مع الشركة بجدية واهتمام وتذكر أن للشركة رؤيتها ومهامها وقيمها وأهدافها التي يجب أن تتوافق مع أي عمل تقوم به. كما يجب عليك العمل ضمن حدود سياسات الشركة وخطوات سير العمليات بها أو الانضمام إلى الفريق الإداري الموكل بتعديلها أو تطويرها.

استفد من التقييم

إن تقييم الآداء الوظيفي هي الفرصة المثلى لكي يحصل الموظف على المزيد من المسؤوليات ولمناقشة مساره المهني وكيفية الوصول إلى المسار الصحيح من خلال حشد الموارد المناسبة و الدعم المطلوب. إغتنم هذه الفرصة.

تواصل

من الضروري أن تبقى على اتصال دائم بالمجتمع المهني واعمل على توسيع نطاق دائرة معارفك الشخصية وذلك إما عن طريق الانضمام إلى الاتحادات المهنية أو الانخراط بشكل فعال في النشاطات التي تنظمها جمعية خريجي مدرستك أو جامعتك أو أية نشاطات تعارف أخرى.

تطوع

مثل شركتك في النشطات التطوعية التي تنظم لخدمة المجتمع و إشترك في الحملات الإجتماعية المحلية التي تسعى إلى إحداث إختلاف في المجتمع واعمل على مضاعفة معرفتك خارج أوساطك ودوائر معارفك المباشرة.

حّسن علاقاتك

معاملة الآخرين معاملة حسنة في الأوساط المهنية و العملية تساعد الشخص على النجاح في حياته المهنية، لذا، فعليك أن تعامل الآخرين بلباقة و إحترام حتى تترك إنطباع حسنا عند الآخرين.

لا تغتاب رؤسائك

أقصر الطرق التي تؤدي إلى فقد إحترام و ثقة رئيسك أو نظرائك في العمل هي التحدث عنهم أو عن سابقيهم بسوء. لذا، عليك أن تتجنب أحاديث النميمة التي يثيرها بعض الأشخاص في مكان العمل مهما كانت النتائج.

ارتقى بوظيفتك

إنطلاقاً من المبدئ القائل أن المسؤولة لا تعطى و لكنها تكتسب، إجعل من نفسك عنصرا لا يمكن الإستغناء عنه في الشركة من خلال الإستمرار في إكتساب الأساليب والأفكار الجديدة و أخذ المبادرات التي لها تأثير إيجابي على الشركة إلى جانب إظهار الحماس الذي له أفضل الأثر على التطور و النمو الوظيفي.

أعلن عن نفسك

إطمح دائما لتجسد معنى الحرفية والمثابرة في العمل، وتطلع لتكون أحد الموارد التي لا يمكن الاستغناء عنها في مجال عملك. تعتبر السمعة الحسنة من أهم العوامل الأساسية التي تساعد على الحصول على ترقية أو زيادة في الراتب.

سوق نفسك

تأكد من علم زملائك، وخاصة رؤسائك، بدورك وانجازاتك في الشركة. لا تتردد في التحدث عن إنجازاتك لكي تحصل على التقدير اللازم و الترقيات التي تستحقها.

تحمّس

أفضل الطرق للتفوق الوظيفي هي الصدق في حب العمل. إن الحماس أمر يسهل ملاحظته و له تأثير واضح على الآخرين في الشركة بالإضافة إلى عملائك حيث ستجدهم منجذبين إليك كلما ظهر حماسك و شغفك لعملك للعيان.

كن أنيقا

ليس من الضروري أن يكون المهنيون المحنكون أفضل الأشخاص في إختيار ثيابهم ومظهرهم، و لكنه من الضروري أن يكون مظهر المرء لائقا و مرتبا في عمله حتى يعكس صورة جيدة تنم عن مهنية عالية و يترك إنطباعا حسن لأطول مدة.


كن ذكيا

على كل موظف أن يركز في عمله على الجوانب التي تؤثر على عمل الشركة و فاعليتها. كذلك، لا يقتصر النجاح المهني على عدد الساعات التي يعملها المرء و إنما يعتمد على قيمة المنتج النهائي.

ركز

على المرء إذا طلب النجاح في وظيفته و حياته المهنية أن يقوم بترك جميع الأمور الخارجية و التي ليس لها علاقة بالعمل في مكانها سواء أكان ذلك في المنزل أو عند الجيران أو في مدرسة الأطفال.

تحلى بروح الفريق

أصبحت روح الفريق اليوم من المتطلبات الأساسية التي يجب أن يتحلى بها الموظف، فعليك أن تكون متعاونا مع الآخرين و متحمسا للمشاركة في مشروع ما لإنجاحه.
تذكر أن اتباعك هذه النصائح والارشادات البسيطة سيضاعف من فرص نجاحك في حياتك المهنية وسيرتقي بحياتك إلى مستويات جديدة.



أهم المشاركات