السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ........ أهلا ومرحبا بكم في ساحة التنمية البشرية والتطوير الإداري

الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

أهمية ربط المسار الوظيفى بالتدريب .

أهمية ربط المسار الوظيفى بالتدريب .
المسار الوظيفي‮ ‬هو المسلك الذي‮ ‬يوضح مجموعة الوظائف المتتابعة التي‮ ‬يتدرج فيها الفرد أو‮ ‬ينتقل إليها خلال عمره الوظيفي‮ ‬في‮ ‬المؤسسة،‮ ‬وذلك إما عمودياً‮ ‬عبر المستويات التنظيمية من قاعدة الهيكل التنظيمي‮ ‬حتى قمته وتسمى هذه الحركة بالترقية،‮ ‬أو أفقياً‮ ‬فتسمى بالنقل الوظيفي‮ ‬الأفقي،‮ ‬فالتوجه المعاصر في‮ ‬رسم المسارات الوظيفية لم‮ ‬يعد‮ ‬يقتصر على عدد الوظائف الرأسية التي‮ ‬ينتقل إليها الفرد عن طريق الترقية عبر الهيكل التنظيمي،‮ ‬ولم‮ ‬يعد مفضلا الشخص الذي‮ ‬يحصر نفسه في‮ ‬مجال تخصص واحد وينتقل ضمنه من وظيفة أدنى لوظيفة أعلى فقط،‮ ‬فالمطلوب الآن شغل الفرد لوظائف متعددة ومتنوعة رأسياً‮ ‬وأفقياً،‮ ‬فهذا التنوع‮ ‬يكسبه مهارات متعددة ومختلفة،‮ ‬فتنوع الخبرة هي‮ ‬السمة الأساسية المطلوبة في‮ ‬الموظفين في‮ ‬الوقت الحاضر وانطلاقاً‮ ‬مما سبق‮ ‬يمكننا تعريف المسار الوظيفي‮ ‬بأنه مجموعة الخبرات المرتبطة بالعمل والتي‮ ‬تمتد عبر حياة الفرد،‮ ‬وتشمل الخبرات الوظيفية كل المراكز الوظيفية وخبرات العمل ونوعيات المهام،‮ ‬وهناك بعض الباحثين الذين أضافوا السلوك والاتجاهات المرتبطة بالعمل‮. ‬

وينطبق هذا التعريف على العامل المبتدئ،‮ ‬كما‮ ‬ينطبق على الطبيب أو المحاسب كذلك وعلى أي‮ ‬نوع من العمل سواء أكان مدفوع الأجر أم‮ ‬غير مدفوع الأجر،‮ ‬إضافة إلى هذا فإن تعريف المسار الوظيفي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يشمل العمل التعليمي‮ ‬والمراحل الدراسية وغيرها علاوة على ذلك فان قياس نجاح المسار الوظيفي‮ ‬لا‮ ‬يستند إلى معايير موضوعية فقط مثل الترقية،‮ ‬ولكنه‮ ‬يستند كذلك إلى معايير شخصية مثل الرضا‮. ‬حيث‮ ‬ينبغي‮ ‬على المديرين أن‮ ‬يتفهموا عملية رسم المسار الوظيفي‮ ‬والاختلافات في‮ ‬احتياجات واهتمامات العاملين في‮ ‬كل مرحلة من مراحل حياتهم‮  ‬العملية حتى تتحقق لجهودهم الفعالية‮.‬

يعتبر المسار الوظيفي‮ ( ‬Career Path‭)‬‮ ‬من المواضيع الإدارية الحديثة التي‮ ‬طرقها الباحثون،‮ ‬وتشير أدبيات الإدارة إلى أن الدراسات في‮ ‬هذا الموضوع نادرة،‮ ‬فلم‮ ‬يحظ بالاهتمام الكافي‮ ‬إلا متأخراً،‮ ‬مقارنة مع باقي‮ ‬المواضيع الإدارية والسلوكية والتي‮ ‬أصبحت متخصصة وذات فروع أيضاً،‮ ‬وذلك على رغم‮  ‬وجود المسارات الوظيفية في‮ ‬الواقع العملي‮ ‬منذ أن عرف الإنسان الأعمال في‮ ‬مختلف المجالات‮. ‬

يمر الفرد خلال حياته الوظيفية بمراحل متعددة ومتلاحقة،‮ ‬تبدأ مع بداية عمله فيها وتنتهي‮ ‬عند بلوغه سن التقاعد،‮ ‬بافتراض بقاء الفرد في‮ ‬المؤسسة طوال حياته الوظيفية إن دورة حياة الموظف الوظيفية ذات علاقة مباشرة بتخطيط المسار الوظيفي،‮ ‬حيث‮ ‬يقوم هذا التخطيط على أساس الدراية بمراحل هذه الدورة،‮ ‬وطبيعة وتحديات وطموحات الأفراد في‮ ‬كل مرحلة من هذه المراحل،‮ ‬لذلك‮ ‬يتوجب علينا قبل أن نشرح عملية تخطيط المسار لوظيفي‮ ‬أن نفهم مضمونها،‮ ‬كيف تبدأ،‮ ‬وماذا تتضمن،‮ ‬وأين تنتهي،‮ ‬وفيما‮ ‬يلي‮ ‬شرح لمراحل المسار الوظيفي‮ ‬ولأهم معوقاته‮.‬

من الوسائل التي‮ ‬يمكن استخدامها لتحليل ومناقشة المسارات الوظيفية هو النظر إليها باعتبارها عملية متعددة المراحل،‮ ‬وبالتالي‮ ‬فان التقدم من نقطة الاستكشاف ثم البحث الوظيفي،‮ ‬ثم الاستقرار الوظيفي،‮ ‬وأخيراً‮ ‬ترك الوظيفة،‮ ‬تمثل مراحل طبيعية في‮ ‬حياة كل منا،‮ ‬ويتفق الباحثون على وجود أربع مراحل متميزة‮ ‬يمر بها الفرد في‮ ‬حياته الوظيفية هي‮ ‬الاستكشاف،‮ ‬التأسيس،‮ ‬الحفاظ أو الصيانة‮.‬


ربط المسار الوظيفي‮ ‬بالتدريب‮: ‬إن رصد وتحليل للاحتياجات التدريبية وعلاقتها بالمسار الوظيفي‮ ‬والتدريبي‮ ‬للعاملين في‮ ‬المؤسسات الحكومية في‮ ‬مملكة البحرين هو الهدف لتحقيق رؤية وظيفية واضحة لجهات العمل والعاملين ممن‮ ‬يتلقون تدريباً‮ ‬أثناء الخدمة إضافة إلى ربط التدريب بمسارات وظيفية مستقبلية للعاملين أنه الأمر الذي‮ ‬يساعد على تحقيق عائد وأثر إيجابي‮ ‬متوقع من العملية التدريبية بما‮ ‬ينعكس إيجابياً‮ ‬على تطوير أداء العاملين وكفاءة العمل بتلك المؤسسات وأيضاً‮ ‬عملية تحديد الاحتياجات التدريبية والمسارات الوظيفية والتدريبية بشكل علمي‮ ‬ومنهجي‮ ‬هو الذي‮ ‬له أهمية بربط العلاقة بين التدريب والمسار الوظيفي
لان التدريب يعتني بتطوير قدرات المتدربين وإكسابهم مهارات ومعارف جديدة تنعكس ايجابياً عليهم وعلى المنظمات التي يعملون فيها، جاءت الفكرة نحو تنظيمه في المنظمات ضمن إطار مؤسسي يعرف ب "المسار التدريبي للأفراد" والهدف هو:

1. ترسيخ أهمية وقيمة التدريب في حياة المنظمة لدى مراكز القرار من خلال وثيقة "المسار التدريبي للأفراد"، للاستفادة من الطاقات الكامنة لدى جميع أفراد المنظمة، للنهوض والارتقاء بالمنظمة وكادرها. ولذلك فإن التدريب موجه لجميع العاملين على مختلف مستوياتهم التنظيمية وضمن الحد الأدنى المقبول.

2. ترسيخ أهمية وقيمة التدريب لدى العاملين في المنظمة بغض النظر عن تفاوت مستوى تأييد التدريب بينهم.
• ملاحظة: في الأردن تم ربط الارتقاء في الوظيفة الحكومية بالتدريب لترسيخ أهمية وقيمة التدريب ، فلا يمكن الترقية من درجة إلى أعلى منها إلا بعد المشاركة بعدد محدد من الساعات التدريبية محددة حسب الدرجة الوظيفية.

3. يلزم المسار التدريبي الموظفين/ الأفراد المستهترين إلى المشاركة وعدم التهرب من التدريب، ويساعدهم التدريب على تغيير نمط تفكيرهم نحو الايجابية بدلا من السلبية.

4. يساعد المسار التدريبي العامل/الموظف الخجول أن يشارك في التدريب لتطوير نفسه من دون أن يطلب.

5. يساعد المسار التدريبي الموظفين/ الأفراد الذين ينسون أنفسهم في غمرة العمل على تجديد معلوماتهم وتنشيطها وتطوير أنفسهم.

6. ومن منافع المسار التدريبي، انه لكونه موجه نحو كافة أفراد المنظمة ومرتبط بالمسميات الوظيفية لا بالأشخاص، فأنه يمنع المحاباة ويعزز قيم العدالة في التدريب، ويحقق درجة من الرضا الوظيفي تساعد على منع الكولسات أو الشللية ضد القائمين على التدريب أو الإدارة في هذا الجانب.

7. العامل الوطني أو الإنساني: إن تطوير قدرات ومهارات ومعارف العامل/الموظف من خلال التدريب له انعكاسات ايجابية على:
أ‌. البيئة المحيطة به (الزوج ة، الأبناء، الإخوة، الأصدقاء، الجيران ...).
ب‌. تعزيز مكانته الاجتماعية بالمهارات والمعارف والإمكانات التي استفادتها من التدريب

المصدر: http://www.upower.net/forum/t13454.htm

أهم المشاركات