السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ........ أهلا ومرحبا بكم في ساحة التنمية البشرية والتطوير الإداري

الاثنين، 2 مايو، 2011

نظام الـ franchise .

إن الإبداع لا يقتصر على مجال دون الآخر ، حيث يشمل كافة جوانب الحياة الأدبية والفنية والرياضية والاجتماعية والإنسانية ، بل حتى علاقتنا مع الله عز  جل قد تصل إلى درجة الإبداع
وينقسم الناس فى مجال الإبداع إلى ثلاثة وهم :
القلة القليلة المبدعة وقلة أكثر منها وهم المتذوقون للإبداع ثم الغالبية العظمى وهى التى تنظر إلى الإبداع بتعجب أو سوء فهم أو أى شىء  أخر يؤدى إلى التفاعل السلبى ،أو عدم تحقيق المناخ الصحى لإبداع ....
إن الإبداع وليد صغير يحتاج إلى حضانة تحقق له النمو والازدهار .
وإذا سعى المجتمع إلى تنمية  قدرات الغالبية العظمى ، فجب أن يتجه السعى إلى صناعة الفئة الثالثة وهم المتذوقون وليس المبدعون حتى لا ندخل فى خلافات مع رجالات علوم النفس والاجتماع  وعلوم والبيئة والوراثة .
إن زيادة عد المتذوقون للإبداع يمنح الفرصة لمزيد من المبدعين ويحقق المناخ الملائم لإبداع .
وإذا نظرنا إلى مجال الأعمال سواء الخدمى أو السلعى ، فقد أخرج على مدار التاريخ رجالات يشهد لهم التاريخ ، بالإبداع فى كافة مجالات العمل .
وحتى لا يقتصر نشاطهم على وودهم وينتهى برحيلهم ، فقد بدأـ منذ أكثر من 120 عام فلسفة اقتصادية وإدارية لصناعة الإبداع فى مجال الأعمال وهى الـ FRANCHISE
وقد يستطيع صاحب المشروع الناجح فتح فروع لنشاطه ، ولكن يظل عددها محدودا ولا يستطيع الاستمرار  فى انتشار وإلا كتب عليها الفشل .
أما فى نظام الـ franchise فان الانتشار المدروس يصل إلى حدود كبيرة جدا ، حيث يصل عدد منافذ بعض هذه الأنشطة إلى عشرات الآلاف .
  ما هو FRANCHISE ؟
هو نظام متكامل وليس مجرد توكيل أو حق امتياز .
إن المطلوب من الوكيل هو تحقيق حجم مبيعات فى وقت معين دون التدخل فى طريقة البيع أو نوعية البيع أو طريقة العرض أو نظام التسويق أو النظام  المحاسبى  للوكيل أو الموقع الذى يدير منه أعماله أو عدد العاملين وطريقة ملابسهم وتعاملهم  مع الجمهور .. الخ أى أن المطلوب تحقيق حجم مبيعات فقط لا غير
أما فى نظام الـ franchise  كما نرى تسميته بمعرفتنا " نظام اللااجتهاد " أى إن ليس للشركة التابعة غير الالتزام الكامل والحرفى بكل نظام الشركة الأم بكافة التفاصيل وأدقها .
وهو نظام اقتصادى متميز وغير مسبق يحقق المعادلة الصعبة فى اجتماع مزايا الجملة والتجزئة معا من حيث البيع بالسعر الأعلى مع الحفاظ على حجم العمل الكبير لتجارة الجملة .
إن العاملين تحت مظلة هذا المجال ينعمون بالدعاية العملاقة التى لا تحقق لأى مشروع بديل ، وكذلك بالحديث الفنى والتسويقى والتطوير الدائم  المكلف الذي لا يستطيع المشروع البديل تحقيقه.
 ولن فرصة نجاح أى مشروع بديل على مستوى العالم هى 50% ولكن الإحصائيات تقول فرصة نجاح FRANCHISE تزيد عن 95% .
لقد تجاوز حجم المشروعات بهذا النظام بأمريكا ثلث السوق الاستهلاكى هناك وبدأت أوربا فى نشر ودعم هذا النظام ، وما أحوجنا إلى ذلك .
 إن الـ FRACHISE يمكن أن يحقق أفاقا اكثر استثمارا للتصدير  .
ما عدد المصريين فى الخارج الذين يعودون بحثا عن مشروع ؟؟؟
ما عدد المتقاعدين سنويا من رجال القوات المسلحة والشرطة ؟؟؟
ما عدد أصحاب المدخرات الذين يبحثون عن فرصة بديلة للبنوك وبعيدة عن شح البورصة؟؟؟
وما عدد خريجى الجامعات المتاحة لهم عض الإمكانيات لإقامة مشروع أو أكثر ؟؟؟
ما هو المجهود الذى تبذله البنوك والجهات المانحة للقروض للشباب مثل صندوق الضمان الاجتماعى والحزب الوطنى وجمعيات رجال الأعمال لدراسة كل مشروع بديل فى حين أن دراسة مشروع واحد بنظام الـ FRANCHISE قد يحقق انتشارا مائة أو مائتى أو أكثر من المشروعات دون الحاجة لأى دراسة غير دراسة الموقع ث الملائم للمشروع .
وما عدد الجهات المانحة لقروض للشباب وفى المقابل عد فرص التشغيل ومخاطرها ؟؟؟
ولماذا يحجم أغلب هؤلاء عن الخوض فى مخاطره المشروع البديل ؟؟
لأن الـ FRANCHISE  يحقق الفكر المتطور لحضانة الأعمال business incubator  أى احتواء صاحب الوحدة التابعة له لفترة كافية وتدريبه هو و موظفيه التدريب الكافى لإدارة الوحدة التابعة بنفس أسلوب أداء الوحدة الأم .
إن هذا النظام يحقق الأمن الاجتماعى ، وتوفير فرص العمل ورفع كفاءة وولاء الموظفين ، والانفتاح على حضارات العالم المختلفة .
ونستطيع تحقيق هذا النظام ليس باستيراده فقد ، بل بتطبيق هذا النظام على أنشطة قائمة وناجحة فى مصر سواء فى مجال السلع أو الخدمات بكافة أنواعها حتى الخدمات الطبية وقد حضرت مولد حضانات الأعمال فى أمريكا ، وقد استرعى انتباهى هذا اسم الغريب " حضانة الأعمال " .
وهى صورة موجودة تماما فى مجال الـ FRANCHISE الذى يجتمع فى نشاط واحد ، أما عندما  تتعدد الأنشطة  وتتشعب فيكون البديل هو حضانات الأعمال التى تقوم الدولة أو بعض المؤسسات " الأعمال الصغيرة – جمعيات رجال الأعمال – الغرفة  التجارية " بإنشائها لاحتواء بعض المشروعات تحت مظلة واحد تشتر فى بعض الأمور ، كالخدمات والعلاقات العامة السكرتارية أو الأمن والتصدير والاستيراد أو غير ذلك .
أن صاحب أي مشروع جديد لا يملك أكثر من فكرته ، وجزء أو كل تميلها ، ولكنه لا يعرف كافة جوانب هذا النشاط ، وبالتالى عندما يبدأ فى مظلة حضانة الأعمال كبديل الـ franchise ، فإنه ينعم بخدمات متميزة وبتكلفة مثلية لهذه الخدمات  نظرا لتوزيع الخدمات على العديد من المشروعات الواقعة تحت مظلة الحضانة .
وتستعين الحضانة بالخبراء المتخصصين أو أصحاب المعاشات الذين أمضوا سنوات طويلة فى مجال ،وما زال لديهم الصحة والوقت إعطاء تلك الخبرات  أو ارتفاع تكلفة الإدارة أو عدم الإلمام بمهارات السكرتارية والعلاقات العامة والتصدير والاستيراد.
أن حضانات الأعمال تمنع الأمان لرجل الأعمال ، والمجتمع وتتفادى مخاطر الفشل أو النمو المتعثر أو نجاح الصدفة.
إن حضانة الأعمال أشبه بفندق 5 نجوم يحقق كافة الخدمات المتميزة والتى تضارع خدمات القصور بتكلفة لا تقارن مع تكلفة القصور الباهظة .
 إننا فى حاجة إلى فهم ودراسة وتحيل حضانات الأعمال حتى تكون وسيلة أمان وحماية للمشروعات الجديدة أو دعامة لاقتصاد الغد .




  مصطلحات أساسية :
 FRANCHISOR
هى الشركة المالكة أو المانحة أو الشركة الأم وهى الكيان الأساسى الذى حقق التواجد والنجاح والبريق للاسم والنظام .

 FRANCHISEE
هى الشركة التابعة والتى تحقق نفس النظام الشركة الأم وتحت إشرافها ومتابعتها وهى ليست فرعا للشركة الأم ( BRANCH ) ولكنها تسمى منفذا للشركة الأم (OUTLET)
FRANCHISEE AGREEMENT
هو العقد المبرم بين الشركة الأم والشركة التابعة والذى يشمل كافة تفاصيل العلاقة بين الطرفين والذى ينبغى أن يكون متماثلا فى حالة تحريره مع أى شركة تابعة .
FRANCHISE FEE
هى الأتعاب الأولية التى تتقاضاها الشركة الأم من الشركة التابعة مقابل بعض أوكل الخدمات التى يتم تقديمها عند بداية المشروع مثل :
1- تحديد واعتماد موقع منفذ والمنطقة الجغرافية إلى يغطيها .
2- التصميم المعمارى للموقع .
 3- وضع نظام إدارى متكامل للوحة التابعة
4- وضع نظام مالى ومحاسبى للوحدة التابعة
5- تدريب كامل لكافة العمالة فى الوحدة التابعة عند بداية التشغيل ثم بصورة دورية .
6- وضع نظام للمخازن إن وجدت.
7- وضع نظام للصيانة والنظافة والحراسة .
8- تحديد الشكل القانونى للشركة التابعة .
9- تعريف الشركة التابعة بالجهات التى تخضع لرقابتها وطريقة التعامل معها ودعمها بالاستشارين فى مجالا : مكاتب العمل والصحة والضرائب  والتأمينات الاجتماعية والأحياء وغيرها .
10- المساهمة فى توفير جزء من التمويل اللازم من رأس مال مشروع الشركة التابعة .



 والأتعاب الأولية :
يتم تحديدها بمعرفة الشركة الأم طبقا لطبيعة نشاطها وأهميته ومدى قوة اسمها وخبرتها فى هذا المجال بصورة عامة .
ولكن يحق للشركة و الأم تغييرها من بلد إلى بلد ومن مدين إلى أخرى ومن موقع إلى موقع وفى كل الأحوال يفضل وضع نظام معلن ومستقر



FRANCHISE ROYALTY
هى الأتعاب الدائمة أو الدورية التى يحقق للشركة الأم تحصيلها من إجمالى الإيرادات وليس من مجمل أو صافى الأرباح وهى دائمة ثابتة أى لا تتغير من مدينة إلى أخرى أو موقع إلى أخر.
ويكون مقابل ذلك أساسا هو :
1- الدعاية المركزية للمشروع ككل وليس للوحدة الواحدة.
2- البحث الفنى والتسويقى والتطوير الدائم والتدريب المستمر لموظفى وعمال الشركات التابعة.
ومع طبيعة المجتمع المصرى ولحداثة عهدة  ومعرفته بالـFRANCHISE فنحن نرى وضع نظام بديل لهذه الأتعاب يتلاءم ومناخ وظروف مجتمعنا .
PILOT UNIT
هى الوحدة الأولى أو النموذج الأول الذى يكون بمثابة عمليا للمشروع ويمكن أن يكون مدرسة للتدريب أصحاب ومديرى الشركات التابعة بعد تعريفهم بالمشروع عمليا وكذلك تدريب موظفى وعمال الشركات التابعة.
هل يمكن تطبيق الـ FRANCHISE فى استثمار العقارى ؟؟؟
ليس أمامنا خيارا أو بديلا إلا الإجابة بكلمة نعم
 نعم لأن هناك نماذج عملاقة بالغرب حققت نجاحا باهرا فى هذا المجال .
 نعم لأن حجم الثروة العقارية  بمصر يحتاج إلى نظام متكامل ومتماسك مثل هذا النظام .
 نعم لأن المستثمر العقارى فى حاجة إلى شبكة من السماسرة الأقوياء  أو FRANCHISE ويحتاج إلى شبكة من المقيمين الأقوياء أو FRANCHISE ويحتاج إلى شبكة من شركات الإدارة العقارية
وبنفس الأمر فى التسويق العقارى .
( انظر الرسم المرفق)
نعم لأن المستهلك العقارى فى حاجة إلى اسم قوى يعتمد عليه عند الشراء أو البيع أو إسناد أعمال الإدارة والصيانة أو تقييم العقار أو البحث عن التمويل .
نعم لأن السوق المصرى لديه كافة مقومات نجاح هذه المشروعات العقارية .

ماذا يحقق الـ FRANCHISE  للمشروعات العقارية ؟؟
1- سرعة الانتشار.
2- مرونة الإدارة وضمان الجودة الكاملة.
3- اتساع دائرة المستثمرين وما يتبعها من اتساع دائرة الانتماء للمجموعة ككل .
4- زيادة فرص العمل .
5- إلغاء التمويل المطلوب لتأسيس الفروع والحد من الأعباء الإدارية .
6- تحقيق معادلة مزايا البيع بالتجزئة والجملة معا .
7- التعامل مع المستهلك مباشرة وما يحققه من إحساس عملى وعلمى بالسوق وسرعة الاستجابة لاحتياجات السوق .
هل يمكن استيراد أو شراء الـ FRANCHISE فى المجالات العقارية ؟؟
نحن لا نرى أى فرص لنجاح ذلك لعدة أسباب
أولا : اختلاف القوانين واللوائح
 ثانيا : فى حالة تعديل منهج وأسلوب الشركة الأجنبية يصبح لا قيمة للالـFRANCHISE وهو علم اللا اجتهاد.
ثالثا : اختلاف المناخ طرفنا و أساليب أداء ومفاهيم  المستهلك والمستثمر العقارى .
والحل الذى نراه هو قيام المؤسسات الجادة طرفنا بدراسة علمية وعملية لإخراج FRANCHISE مصرى لكل من المجالات العقارية .


الوصايا العشر
 للشركة المالكة
(1)
لا يكفى أن تكون الشركة عملاقة فى مجالها كى تحقق النجاح فى الـ FRANCHISE
 لقد أعلنت إحدى الشركات الكبرى فى مجالات التصوير ومستلزمات المكاتب عند بدء تطبيق نظام الـ FRANCHISE  فى مصر ( 1995) ، ولقد التقينا بمسئولى الشركة حين ذاك وتأكدنا من إن المطروح فكرة تسويق وليس نظام FRANCHISE
 ولم يحدث أى نجاح وتكاد أن تكون الفكرة قد ماتت فى المهد لأنها افتقدت إلى:
1- عدم وجود برنامج تدريبى متكامل
2- عدم وود خطة تسويقية واضحة .
3- عدم الاكتراث بتحديد مواقع العمل ، أو وضع خريطة للسوق وتحديد الأماكن أو المواقع المقترحة مسبقا على ضوء الدراسية السكانية من حيث الكثافة وحركة المرور ، ومستوى المعيشة فى المنطقة والقوة الشرائية ومتوسط الأعمار والمهن والجنس وأنواع الاشغالات بالمنطقة سواء سكنية أو إدارية أو صناعية أو دراسية.
 4- عدم وجود الحد الأدنى للتماثل بين الوحدات فلابد أن يمون كل فرع معبرا عن الفرع الرئيسى أو يتوافر لديه جميع المنتجات أو الخدمات رغم اختلاف المناطق واختلاف الرغبات واختلاف المساحات عن حدود المسموح بها من الشركة الأم.
(2)
 لابد من تحديد حد أدنى للتمويل الشخصى المتاح من المستثمر خلاف القروض بحيث لا تتجاوز النسبة ( 1: 1)
(3)
 لابد من تحديد حد أدنى وحد أقصى لمساحة الموقع على أن تتلاءم المساحة مع المنطقة .
(4)
عدم السماح للمستثمرين بأى سواء بالحذف أو بالإضافة فى أى شىء من حيث الشكل أو الموضوع مهما صغر شأنه ، لأن ذلك يحدث خللا كبيرا فى الصورة العامة للاسم ككل .
إن أسعار WIMPY بمنطقة المهندسين أو المعمورة هى نفس أسعار فى منطقة بحرى ومهما كانت الاغراءات فلا يستطيع مثلا أن يبيع الجمبرى أو الفول ، ولا يسمح بتغيير لون المناديل أو حتى رباط عنق الجرسون ( النادل ) .
 وبالنسبة للـ FRANCHISE  فى مجال السمسرة فان جميع المنافذ التى تحمل نفس الاسم لا تستطيع أن تغير قيمة العمولة ولا تستطيع أيضا أن تغير أى صورة من الصور المتفق عليها مع الشركة المانحة .
(5)
 لابد من إعداد فريق متكامل من الاستشاريين التغطية كافة جوانب من ضرائب وتأمينات ومكتب عمل وحدة وتراخيص واشغال طريق والأمن والاستشارى القانونى والمالى وتأهيل هؤلاء جميعا بروح ونظام الـ  FRANCHISEلمساعدة المستثمرين بعد ذلك ، لأن فشل مستثمر واحد قد يؤدى إلى فشل المشروع ككل .
(6)
وضح حد أدنى للشكل القانونى لمستثمر بحيث يحقق أقرب فرص النجاح :
 أولا : يجب وجود المستثمر الراغب فى العمل ووجود من ينوب عنه فى حالة السفر أو المرض أو الوفاة .
ثانيا : أن يقوم بالعمل بنفسه وبالتبادل مع من ينوب عنه
ثالثا : توفير حد أدنى من التمويل المطلوب مباشرة بحيث لا تتعدى القروض إذا لزم الأمر عن نسبة ( 1: 1)
رابعا : وضع نظام دفترى دقيق وضمان التزام المستثمر بإمساك حسابات منتظمة و إشراف عليها.
خامسا : وضع نظام قانونى لشركة المستثمر ويفضل أن تكون شركة أموال لضمان  استمرارها من خلال بنود عقد التأسيس.
سادسا : لابد من أن يخضع المستثمر إلى عدة اختبارات كاملة قبل اتفاق معه كأى موظف ثم يتم تدريبه ومن ينوب عنه وهناك الاختبارات النفسية التى أثبتت جداوها فى الخارج وكذلك برامج التدريب والإعداد .
ثامنا : لا يحق للمستثمر الإعلان عن وحدته منفردا ، أو تقديم أى هدايا أو خصومات للعملاء
تاسعا: يفضل إلحاق المستثمر ومن ينوب عنه بالعمل بإحدى الوحدات القائمة بعد إعادة تدريبه الذى يكون مقابل رسم يسدده المستثمر لإثبات جديته ويمكن خصمه من أتعاب الـ FRANCHISE الأولي عند التعاقد .
(7)
لابد من أن تكون عقود الـFRANCHISE من القوة بحيث تعطى الأمان والضمان الكاف للمشروع الأساسى بالاستمرار وفادى  الأخطاء الكبيرة لبعض المستثمرين أو من ينوب عنهم أو ورثتهم " مع إيضاح أمنية ذلك للمستثمر ".
(8)
لابد من وضع نظام مراقبة متكامل ومستمر .
مباشر : بالذهاب للمستثمر  ومراجعة كافة بنود الاتفاق وتطبيقه من اصغر الأمور لأكبرها    (من حيث مواعيد العمل ، والتسعيرة ونظافة العاملين والموقع ، والتغليف والقيود اليومية. الخ)
 ويجب تنويع المراقبين بنظام المحطات أو انتقال مندوب المشروع بصورة دورية من موقع إلى أخر بالتبادل.
 غير مباشر : بإرسال مندوبين من الإدارة للتعامل مع المواقع المختلفة كعملاء مستهلكين وتقسيم الأداء والسرعة من كل الجوانب . 
(9)
التدريب الدورى والمستمر للمستثمر ومن ينوب عنه والعاملين لديه على فن التسويق والتعامل مع الجمهور
(10)
 وضع نظام حوافز متنوع ومتجدد مثل أفضل موقع و أفضل موظف و أفضل عامل .
الوصايا العشر
للشركة التابعة
 عندما يفكر الـ FRANCHISEE أو المستثمر الجديد أو الشركة التابعة فى الدخول فى نظام الـ FRANCHISE يجب أن يراعى الخطوات التالية
(1)
التأكد من توافر عناصر العمل الناجح :
 أولا : الموقع الملائم .
ثانيا : التمويل اللازم دون محاولة لخفضه اجتهاديا مما قد يؤثر على المشروع ومستقبل .
ثالثا : الدراسة الكاملة للمنتج والخدمة موضوع المشروع من كافة الزوايا من حيث ماضى وحاضر ومستقبل هذا النشاط فى ظل المتغيرات المتنافسة .
رابعا : الفريق الادارى المتكامل والذى يفضل أن يكون صاحب الشركة التابعة أحد أفراده الأساسيين .
(2)
التدريب ثم التدريب ثم التدريب
  لابد من التدريب على كافة جوانب العمل والإلمام بها لصاحب الشركة التابعة والموظفين والعاملين ، كما ينبغى الحرص على الاشتراك فى كافة المحاضرات أو ورش العمل التى تعقدها الشركة المالكة بل يجب  طلب ذلك دائما بصورة مستمرة لتحسين ورفع درجة الكفاءة والأداء .
(3)
 الاطمئنان لقدرة الشركة المالكة على الاستمرار والتميز من خلال متابعة نشاطها والتعرف على تاريخها وخططها المستقبلية ومدى حضورها فى الأسواق.
(4)
 اللا اجتهاد = اللا اجتهاد = اللا اجتهاد= اللا اجتهاد = اللا اجتهاد
يجب أن يقوم المستثمر بإعداد نفسه أولا ثم العاملين معه بعد ذلك على اتباع نظام الشركة المالكة دون أى زيادة أو نقص مهما تراءى له عند الوهلة الأولى جدوى ذلك .
 كيف يكون انطباعك إذا دخلت WIMPY ووجدت  حفل زفاف ويقدمون الاسكالوب بانية والشاربات والأسماك والجمبرى ؟؟
إن تكرار أى خروج  عن الشكل يهدم نظام الـ FRANCHISE ومزاياه من الأساس .
 وفى المجال العقارى أينما ذهبنا فى الولايات المتحدة أو خارجها فسوف نجد أن جميع المنافذ التى تحملا اسم CENTURY 21 تقوم بتقديم نفس الخدمات بنفس الأسلوب ما يعطى مصداقية لهذتا الاسم والعاملين تحت مظلته .
(5)
يجب على التعرف على المسئولين والعاملين بالشركة المالكة والطمأنينة العملية والعلمية للكفاءة الإدارية للشركة .
(6)
لا تنفق أى أموال فى الاستشارات سواء المالية أو القانونية أو المعمارية أو غيرها .
إذا لم لم تطمئن تماما إلى قيام الشركة بتوفير كل ذلك أو أكثر بأعلى درجة من الكفاءة فلا يوجد مبرر للارتباط معها من الأساس.
(7)
 رغم أن فرصة النجاح فى مظلة الـFRANCHISE  تزيد عن 95% إلا أن ذلك فى حاجة إلى جهد كبير وساعات عمل طويلة وحب متبادل مع العاملين  والعملاء و أسرة الشركة المالكة.
(8)
 هل تستطيع ان تنسى خبرتك السابقة ؟
هل تستطيع الاندماج فى أعمال ظاهرها أقل بكثير مما سبق لك مارسته ؟
هل تستطيع أن تسألا عن كل الأمور ، وكثافة التفاصيل دون حرج؟
هال تستطيع أن تحافظ على ابتسامتك دائما رغم كل الظروف ؟
إذا كانت الإجابة نعم فى جميع الأخوال .. فمرحبا بك فى عالم الـ FRANCHISE والنجاح
(9)
يجب التأكد من احتياج السوق لهذا النشاط واستمرار وموقعه مع المنافسين بالزيارات الميدانية لفروع الشركة المالكة ومنافسيها ومقارن بمستوى الأداء والأسعار وغير ذلك .
(10)
دون الإخلال بروح الاحترام والود والحب ( ممنوع المجاملة ) سواء :
عند تعيين موظفين أو عمال أو فى التعامل مع العملاء .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أهم المشاركات