السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ........ أهلا ومرحبا بكم في ساحة التنمية البشرية والتطوير الإداري

الأربعاء، 4 أبريل، 2012

المخاطر المدركة لدى المستهلك النهائي في شراء السلع عبر الإنترنت


إعداد
د. أحمـد كردي

 
المخاطر المدركة لدى المستهلك النهائي في شراء السلع  عبر الإنترنت:


الخطر التقني المدرك :
-       الخوف من عدم عمل الجهاز الكهربائي بكفاءة أثناء الشراء عبر الإنترنت.
-       الخوف من عدم إتمام طلب الشراء عبر الإنترنت لتعطل الخدمة.
-        الخوف من الفشل في التعامل مع حساب بطاقة الإئتمان الشخصية.
-        الخوف من عدم معرفة وفشل التعامل مع إجراءات الشراء عبر مواقع التسوق الإلكتروني.
-         

الخطر المدرك لأداء المنتج :
-        الخوف من إنخفاض جودة السلعة المشتراه عبر الإنترنت عن المتوقع.
-        الخوف من إكتشاف عيوب في السلعة بعد الشراء عبر الإنترنت.
-         

الخطر المدرك لأمن المعلومات :
-        الخوف من تسرب معلومات شخصية إلى آخرين عند الشراء عبر الإنترنت.
-        الخوف من سرقة معلومات بطاقة الإئتمان.
-         

الخطر النفسـي المدرك :
-        الشعور بالقلق النفسي في الشراء عبر الإنترنت.
-        الشعور بالتردد لعدم ملامسة المنتجات في الإقبال على الشراء عبر الإنترنت.
-        الشعور بالشك لعدم الخبرة الكافية في نتيجة الشراء عبر الإنترنت.
-        الخوف من الإصابة من الإحباط النفسي إذا لم يتحقق الهدف من الشراء عبر الإنترنت.
-        عدم الشعور بمتعة التسوق والتنقل بين السلع والمتاجر في السوق التقليدي.
-         

الخطر الإجتماعي المدرك :
-        الخوف من أن الإختيار الخاطئ للمنتج، سيؤدي إلى إحراج المستهلك من قبل الآخرين.
-        الشعور بعدم موافقة الأهل على قرار الشراء عبر الإنترنت.
-        الخوف من الشراء عبر الإنترنت بسبب مخاطر تعرض لها أشخاص مقربين.
-        الخوف من سخرية المقربين من المستهلك في كونه إستعراضي وغير حكيما لشرائه عبر الإنترنت.
-         

الخطر المالي المدرك :
-        عدم الشعور بقيمة النقود عند القيام بالشراء عبر الإنترنت.
-        الخوف من ضياع المال أثناء تحويله لسداد قيمة السلعة في الشراء عبر الإنترنت.
-        الخوف من التعرض للنصب والإحتيال وسرقة المال.
-         

الخطر المدرك لعامل الوقت :
-        الحاجة إلى وقت طويل للتعلم على كيفية الشراء عبر الإنترنت.
-        الشعور بضياع الوقت عند القيام بالشراء عبر الإنترنت.
-        الخوف من تأخر وصول السلعة المشتراه عبر الإنترنت.
-         

مخاطرة الفرص البديلة :
-       الخوف من تضييع فرصة شراء السلعة من خارج الإنترنت.
-       الخوف من تضييع فرصة شراء السلعة من مواقع تسويق أفضل على الإنترنت.
-        

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أهم المشاركات